وزير العدل والحريات يدشن مكاتب الواجهة باستئنافية وابتدائية القنيطرة

07 يونيو, 2015

أشرف وزير العدل والحريات، الأستاذ المصطفى الرميد، يوم أمس الخميس 4 يونيو 2015، على تدشين "مكاتب الواجهة" بمحكمة الاستئناف والمحكمة الابتدائية بالقنيطرة، بحضور السيدة زينب العدوي والي جهة الغرب شراردة بني حسن، ومسئولين قضائيين فضلا عن منتخبين ومسؤولين بالجهة، ومديري الإدارة المركزية للوزارة.

> <

وقال الوزير، في تصريح للصحافة، إن الآلية الجديدة التي تم تدشينها في محكمة الاستئناف والمحكمة الابتدائية بالقنطرة في أفق تعميمها على باقي محاكم المملكة، تندرج ضمن التدابير التي اتخذتها وزارة العدل والحريات من أجل تسهيل الولوج إلى الخدمات، تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك محمد السادس في هذا المجال.

 وتعتبر مكاتب الواجهة من المفاهيم الجديدة التي تندرج في إطار تحسين جودة الخدمات الموجهة للمرتفقين، حيث تعتمد على تقسيم مكاتب المحكمة إلى مكاتب أمامية توفر خدمة استقبال نوعية ، وتشكل مدخلاً لانطلاق إجراءات العدالة، ومكاتب خلفية مخصصة للخدمات الداخلية المتمثلة في القيام بجميع الإجراءات المتعلقة بتدبير الملفات والقضايا.

وستمكن الآلية الحديثة أيضًا من القيام بالإجراءات المذكورة دون الحاجة إلى التنقل داخل فضاء المحكمة، من قبيل تلقي الطلبات، والتحقق من الوثائق، والتخزين الاحتياطي في انتظار استكمال الوثائق، وتسجيل وتتبع الطلبات، والجواب على الطلبات في وقت معقول، ودفع المصاريف والرسوم القضائية، وتسليم نسخ من الأحكام وغيرها من الوثائق، وتسجيل الطعون، والقيام ببعض الإجراءات عن بُعد من خلال توفير خدمات عبر الإنترنت.

وتهدف مكاتب الواجهة إلى ضمان ظروف استقبال عالية الجودة وتسهيل الخطوات الإجرائية وتوفير المعلومة القانونية والقضائية في آجال محددة ومعقولة وتقديم الاستمارات والنماذج والمطبوعات المتعلقة بمختلف الإجراءات، كما تشكل بوابة فعالة لتوفير المعلومات حول الإجراءات والمساطر المعمول بها بشكل بسيط ومفهوم، وتوضيح المصطلحات القانونية، وتوفير جداول مساعدي القضاء، إلى جانب تقديم معطيات حول سير الإجراءات القضائية كمعرفة مآل القضية ومواعيد الحضور.