إختتام أشغال المؤتمر الثالث للقانون بالشرق الأوسط

28 دجنبر, 2016

احتضنت مدينة مراكش خلال الفترة الممتدة من 27 إلى 29 دجنبر 2016 المؤتمر الثالث للقانون بالشرق الأوسط الذي نظمه مركز القانون السعودي للتدريب تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، بشراكة علمية مع وزارة العدل و الحريات، وبتعاون مع جمعية هيئات المحامين بالمغرب .

> <

ترأس السيد وزير العدل و الحريات الأستاذ المصطفى الرميد صباح يوم الثلاثاء 27 دجنبر 2016 الجلسة الافتتاحية لهذا المؤتمر رفقة الاستاذ ماجد محمد قاروب مدير المركز السعودي للقانون  ، والأستاذ محمد أقديم رئيس جمعية هيئات المحامين بالمغرب ، وبحضور بعض الأمراء وأصحاب السمو الملكي من المملكة العربية السعودية وعدد من وزراء العدل العرب الحاليين والسابقين ، وممثلي وزارات العدل بالمملكة المغربية وبالدول المشاركة  ، وممثلين عن عدد من الدول العربية والمؤسسات والهيئات  الدولية والقضاة والمحامين والباحثين  والأكاديميين  والخبراء.

وقد تدارس الحاضرون في هذا المؤتمر عدة مواضيع ذات صلة بالقضاء والقانون من خلال عشر (10) جلسات عامة وأربع (04) ورشات عمل طيلة ثلاثة أيام .

و في معرض كلمته ، أكد السيد الوزير على أهمية القضاء والقانون لربح كل رهان وكل إصلاح ، مذكرا بجهود المملكة المغربية في مجال إصلاح منظومة العدالة وبالإنجازات التي تحققت في هذا الباب على كافة المستويات خاصة على مستوى استقلال السلطة القضائية وملاءمة التشريعات الوطنية مع الدستور والاتفاقيات الدولية ، وعلى مستوى تحديث الإدارة القضائية وتيسير الولوج إلى خدمات العدالة وتدريب القضاة وكافة المكلفين بإنفاذ القانون .

وقد أشاد المنظمون والمتدخلون بجهود المملكة في كافة المجالات القضائية والقانونية ،كما أشادوا بمستوى التنظيم وحسن الإستقبال والتعاون، وتوج المؤتمر بعدد من التوصيات الهامة التي تهم تعزيز دور القضاء والقانون في حماية الحقوق والحريات ودعم التعاون الاقليمي والدولي في مكافحة الارهاب.