على هامش مهرجان التسامح بأكادير وفي ندوة حول "المغرب نموذج المجتمع المسلم، المتسامح والمنفتح على العالم" وزير العدل الأستاذ محمد أوجار يبرز التجربة المغربية في مجال التسامح

14 أكتوبر, 2017

شارك الأستاذ محمد أوجار وزير العدل في ندوة دولية، إلى جانب عدد من الفعاليات الثقافية والسياسية من بينهم "لوك شاتيل" الوزير الفرنسي الأسبق في التربية الوطنية والشباب والحياة الجهوية و"ماريلز لابرستو" وزيرة اللامركزية والوطنية العمومية".

> <

وجدير بالذكر أن هذه الندوة الدولية من تنظيم جمعية "من أجل التسامح"، بموازاة مع الدورة 12 لمهرجان التسامح بأكادير، وكذلك تزامن هذا الحدث مع منح التحالف العالمي من أجل الأمل في نيويورك جائزة الاعتراف الخاص للريادة في النهوض بقيم التسامح والتقارب بين الثقافات، لجلالة الملك محمد السادس.

وخلال مداخلته في هذه الندوة، المنظمة في إطار فعاليات مهرجان التسامح بأكادير يوم السبت 14 أكتوبر 2017، أبرز السيد وزير العدل الخصوصية المغربية في المجتمع المغربي المسلم والمتسامح، والمنفتح على العالم. وبهذا الخصوص قال الأستاذ محمد أوجار إن: "التجربة المغربية أعطت الكثير من الأجوبة حول قيمة التسامح، وأن الإسلام كما هو ممارس في المغرب، فيه الكثير من القيم التي تبرز الوجه الحق للتسامح...".

وأعطى السيد وزير العدل نموذج، ما سماه بـ "الإسلام الأندلسي الذي يعد امتداداً للنموذج المغربي".

وفي إطار انفتاحه المسلم المتسامح على العالم، سلط السيد وزير العدل الأضواء على التجربة المغربية المتميزة بإدماج المهاجرين الأفارقة في المجتمع المغربي. وهو انفتاح على إفريقيا -يقول السيد وزير العدل-. واصفا إيَّاه "بالشجاعة من لدن جلالة الملك محمد السادس"، من أجل إدماج المهاجرين الأفارقة، في نطاق التوجهات الكبرى لمغرب اليوم. 

رفقته كلمة السيد الوزير بهذه المناسبة.