السيد وزير العدل الأستاذ محمد أوجار يفتتح الندوة الإقليمية للمبادرة الدولية لاتفاقية مناهضة التعذيب

31 أكتوبر, 2017

> <

احتضنت مدينة فاس يومي 30 و31 أكتوبر 2017، الندوة الإقليمية للمبادرة الدولية للتصديق على الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب، تحت عنوان : "إقامة العدل وإنفاذ القانون : في إطار التعاون الدولي وتبادل الخبرات". وهي مبادرة أطلقتها سنة 2014 خمسة دول هي الدانمارك، الشيلي، أندونيسيا، غانا والمغرب، لمدة عشرة سنوات.

الجلسة الافتتاحية تميزت بكلمة السيد وزير العدل الأستاذ محمد أوجار.

بالإضافة إلى كلمات كل من السادة :

-وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان المصطفى الرميد.

-نائب الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بحقوق الإنسان كيلمور اندرو.

-وزير العدل لجمهورية السودان ادريس ابراهيم جميل.

-الوكيل العام وزير العدل لغامبيا أبو بكر ماري طامبادو.

-الكاتب العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان محمد الصبار.

كما تميزت هذه الندوة بعرض شريط وثائقي عن جهود المملكة المغربية في مجال مناهضة التعذيب تحت عنوان : "من مناهضة التعذيب إلى الوقاية منه".

وخلال هذه الندوة التي حظيت باهتمام وطني ودولي كبيرين، وحضور وازن من شخصيات وطنية ودولية ومؤسسات وهيئات أممية، ناقش الخبراء المشاركون على مدى يومين مواضيع من قبيل :

-العدالة وتطبيق القانون : الفرص والتحديات.

-الإجراءات والضمانات : الإيجابيات والنواقص.

-دراسة تقنيات التحقيق.

-معايير مهنية خاصة بالشرطة.

-آليات المراقبة.

وذلك بهدف تقوية التعاون الدولي.

وعلى هامش هذا المنتدى الإقليمي، وفي إطار تقوية العلاقات الديبلوماسية للمملكة المغربية، وتأكيدا للعلاقات الثنائية، استقبل السيد وزير العدل الأستاذ محمد أوجار، كل على حدة، السادة :

-مساعد الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بحقوق الإنسان كيلمور أندرو.

-وزير العدل لجمهورية السودان ادريس ابراهيم جميل.

-الوكيل العام وزير العدل لغامبيا أبو بكر ماري طامبادو.

-سفيري الدانمارك وإندونيسيا عن المبادرة الدولية لاتفاقية مناهضة التعذيب.

 

وفي ما يلي النص الكامل لكلمة السيد وزير العدل الأستاذ محمد أوجار.