السيد وزير العدل يترأس لقاء تواصليا مع الملحقين القضائيين ويوزع عليهم حواسيب وظيفية

> <

جريا على عادته منذ توليه قيادة وزارة العدل، نظم السيد وزير العدل الأستاذ محمد أوجار لقاء تواصليا مع الفوج 43 من الملحقين القضائيين، ترأسه إلى جانبه السيد مصطفى فارس الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية والسيد امحمد عبد النباوي الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض – رئيس النيابة العامة بحضور مسؤولين بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية ووزارة العدل والمعهد العالي للقضاء وبعض المسؤولين القضائيين وأطر وأساتذة المعهد وعضوات وأعضاء الفوج 43 من الملحقين القضائيين البالغ عددهم 140 ملحقة وملحقا.

وبهذه المناسبة ألقى السيد الوزير كلمة تأطيرية توجيهية للملحقين القضائيين وهم يستعدون للخروج في زيارات ميدانية إلى المحاكم في إطار الجزء المتعلق بالجانب التطبيقي الميداني من تكوينهم بعد قضاء مدة غير يسيرة في التحصيل العلمي والتقني داخل حرم المعهد العالي للقضاء.

وقد خص السيد الوزير في كلمته بهذه المناسبة أعضاء وعضوات الفوج 43 بتوجيهات تأطيرية أبوية تذكرهم بالقيم النبيلة الناظمة للعمل القضائي وتحثهم على التشبث بها وعلى السير على خطى كبار قضاة المملكة وتحصنهم ضد أي سلوكات قد لا تليق بهم وهم يستعدون لبداية مشوارهم المهني وتحمل الأمانة الكبرى، وهي نفس التوجيهات والإرشادات النيرة الصادقة التي وجه بها السيد الرئيس المنتدب والسيد رئيس النيابة العامة عضوات وأعضاء هذا الفوج الذي حظي ولأول مرة بدروس في الأمازيغية ضمن مناهجه التكويني.

ومن جهته، وباسم أعضاء الفوج، توجه ممثله بكلمة شكر وامتنان إلى السيد وزير العدل والسيد الرئيس المنتدب والسيد رئيس النيابة العامة على العناية التي يحظى بها هذا الفوج وعلى التوجيهات التي زودوه بها وأناروا طريقه بأنوارها.

وبعد تسليم درع الفوج من طرف ممثليه إلى رئاسة هذا اللقاء، تفضل السيد الوزير بالإشراف على توزيع حواسيب وظيفية على السيدات والسادة أعضاء الفوج من طرف المسؤولين الحاضرين.

وقد تخللت الكلمات المقدمة بهذه المناسبة توجيه شكر خاص إلى السيد المدير العام للمعهد العالي للقضاء الدكتور عبد المجيد غميجة مع دعوات جماعية له بالشفاء العاجل.

وفي نهاية اللقاء تم أخذ صورة جماعية للحاضرين.