انطلاق فعاليات مؤتمر مراكش الدولي للعدالة 2، 4،3 أبريل 2018

02 أبريل, 2018

انطلاق فعاليات مؤتمر مراكش الدولي للعدالة 2 ، 3 ، 4 أبريل 2018 تحت شعار " استقلال السلطة القضائية بين ضمان حقوق المتقاضين و احترام قواعد سير العدالة "

> <

إنطلقت صباح الإثنين 2 أبريل 2018، بقاعة الوزراء بقصر المؤتمرات بمراكش، أشغال الجلسة الإفتتاحية لمؤتمر مراكش الدولي للعدالة الذي يجري تحت موضوع  “استقلال السلطة القضائية بين ضمان حقوق المتقاضين واحترام قواعد سير العدالة”، بتلاوة نص الرسالة الملكية السامية التي تلاها مستشار جلالته، السيد عبد اللطيف المنوني.

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده انطلقت فعاليات مؤتمر مراكش الدولي الأول للعدالة يوم 02 ابريل 2018 تحت شعار " استقلال السلطة القضائية بين ضمان حقوق المتقاضين و احترام قواعد سير العدالة " ، و ذلك بحضور مستشاري جلالة الملك الأستاذين عمر عزيمان و عبد اللطيف المنوني و عدد من أعضاء الحكومة  و 40 وزيرا للعدل و مثلهم من رؤساء المجالس العليا للقضاء و رؤساء النيابات العامة من 77 دولة ، إضافة إلى عدد من سامي الشخصيات من مختلف الدول و المنظمات و الهيئات الدولية و الإقليمية و برلمانيين و مسؤولين قضائيين و إداريين و قضاة و مهنيين و جامعيين و خبراء و أكادميين و حقوقيين  و جمعويين و إعلاميين و سياسيين  و نقابيين بما ناهز 1500 مشارك مشاركة. و تمتد أشغال هذا المؤتمر على مدى ثلاثة أيام من 2 إلى 4 ابريل 2018 .

و تؤسس الدورة الاولى لهذا المؤتمر  لتقليد سنوي من خلال تنظيمه  بشكل دوري بالمملكة المغربية  كمحطة  أساسية لتدارس  القضايا والإشكالات القانونية الراهنة، و فرصة لتلاقح الأفكار وتداول الرؤى وتبادل التجارب في شأنها، بما يسهم في مقاربتها بعمق وبتقديم الحلول المقترحة لها وتطوير آليات العمل فيها وإغناء مجالها بالممارسات الفضلى المكتسبة .

و قد تميزت الجلسة  الافتتاحية لهذا المؤتمر بتلاوة الرسالة الملكية السامية الموجهة إلى المؤتمرين تلاها مستشار صاحب الجلالة الأستاذ عبد اللطيف المنوني، أعقبتها كلمة للسيد وزير العدل الأستاذ محمد اوجار ، ثم كلمة الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية الأستاذ مصطفى فارس و كلمة السيد الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض رئيس النيابة العامة الأستاذ امحمد عبد النباوي ، و كلمات وزراء العدل و رؤساء الوفود المشاركة  في المؤتمر .

و في الرسالة السامية الموجهة إلى المشاركين في المؤتمر ، أشاد جلالة الملك نصره الله و أيده باختيار موضوع "  استقلال السلطة القضائية بين ضمان حقوق المتقاضين و احترام قواعد العدالة " ليكون محورا لهذا المؤتمر ، موضحا أن المملكة المغربية تعمل بإصرار على تطوير منظومتها القضائية لتستجيب لانشغالات المواطنين و حاجيات المتقاضين و تطلعات المجتمع و مستلزمات العصر ، و انها في هذا الإطار بادرت إلى وضع مقومات هذا الصرح و اتخاذ ما يقتضيه من تدابير مؤسسية و تشريعية و علمية لاسيما إحداث المجلس الأعلى للسلطة القضائية و إصدار القانونين التنظيميين المتعلقين بالمجلس المذكور و النظام الأساسي للقضاة ، مؤكدا  جلالته على حرصه بصفته الضامن لاستقلال السلطة القضائية على أن تكون الغاية المثلى من التكريس الدستوري لاستقلال القضاء هي جعله في خدمة المواطن و في خدمة التنمية و في خدمة دولة القانون  ، داعيا جلالته حفظه الله في هذا الإطار إلى تسريع تفعيل ما تضمنه ميثاق إصلاح منظومة العدالة فيما يخص تحيين التشريع و تطوير أداء القضاء و الرفع من نجاعته .   

 

 رفقته :

- نص الرسالة الملكية .

- كلمة السيد وزير العدل .

- كلمة السيد الرئيس المنتدب .

- كلمة السيد رئيس النيابة العامة .

 :مواقع ذات الصلة

- موقع المؤتمر

- قناة المؤتمر

- صفحة المؤتمر على الفايسبوك